Booking.com السبت 17 أبريل، 2018
الرئيسية
أخبار النهاردة
كاريكاتير اليوم
أقلام حرة
هل هلالك شهر مبارك.. فوانيس وزينة محمد صلاح الأكثر رواجا
كتب: اسراء حسين
نشر فى : 5:30 م
تصوير: اخرون
هل هلالك شهر مبارك.. فوانيس وزينة محمد صلاح الأكثر رواجا
أسابيع قليلة وتحتفل الأمة الإسلامية بحلول شهر رمضان المبارك، والذى له استعدادات خاصة لدى المصريين خاصة الاستعدادات والتجهيزات الخاصة لاستقبال الشهر الكريم من فوانيس رمضان والزينة التى تدخل البهجة على المصريين، وبخلاف الزمن غير مظاهر البهجة إلى أن وصلت لنجوم الكرة المصرية والشخصيات الكرونية.
 وفى شوارع الإسكندرية دائمًا يكون لها طابعا خاصا، وانتشرت فوانيس رمضان لتبدأ مظاهر البهجة فى اسقبال الشهر الكريم، وخاصة فى وسط الإسكندرية تصحبها الأغانى الشهيرة لشهر رمضان وانتشار الزينة لدى الباعة.
 وتنتشر فى شوار الإسكندرية الزينة المصرية بطابع كروى جديد، وذلك لانتشار صور محمد صلاح لاعب نادى ليفربول الإنجليزى والمنتخب المصرى على معظم زينة رمضان باختلاف أشكالها وأنواعها، كما يحقق نسبة مبيعات كبيرة خاصة فى الزينة المعلقة والفوانيس واعتبارها رقم 1 فى السوق فى الأسعار والأكثر مبيعًا.
 وقال عزت مصطفى، تاجر فوانيس، أنه بدأ التحضير لشهر رمضان المبارك بدءًا من بداية شهر شعبان أى قبل بداية شهر رمضان بشهر كامل حتى يتثنى لهم عرض أكبر كمية من المنتجات وتحقيق أكبر فرصة فى الأرباح والبيع.
 وأضاف مصطفى، أنه تم التحضير للفوانيس فى الورش التى يقوموا بتصنيعها لديهم لإحياء الصناعة المصرية ووجود إقبال عليها منذ العام الماضى ولكنهم يقوموا بادخال بعض الإكسسوارات والأشكال الجديدة على الفوانيس التى يتم إضاءتها بالشموع حتى يتم إضافة عليها الطابع الجديد والمستحدث ولكن بشكل تراثى يفضله المصريون.
فيما قال محمد أمين، أحد التجار بسوق المنشية بالإسكندرية، إن فوانيس رمضان الأكثر رواجا وانتشارا هى التى عليها صورة نجم الكرة محمد صلاح يليها الفوانيس التقليدية النحاسية التى كانت منتشرة قديمًا.
 وأضاف أمين، أن أسعار فوانيس محمد صلاح تبدأ من 57 جنيها حتى 120 جنيها، بينما الفوانيس التقليدية تبدأ من 55 جنيها حتى 250 جنيها للأحجام الكبيرة، وهى الأفضل والتى تستمر لسنوات طويلة بدون أن يحدث لها أية تأثيرات نظرا لصنعها من الحديد.
 وأشار أحد التجار بسوق المنشية بالإسكندرية، إلى أن هناك نوعا جديدًا من الفوانيس وهو منتشر أيضا وهو المصنوع من قماش الخيامية ويستخدم منه الأحجام الكبيرة لتزيين الشوارع والبلكونات ويبدأ سعرها من 35 جنيها حتى 150 جنيها للأحجام الكبيرة وتضىء بالكهرباء.
 بينما قال محمود صبرى، صاحب ورشة تصنيع بمنطقة المنشية، إن إيقاف الاستيراد منذ سنوات دفع الشباب للتصنيع واللجوء للفوانيس ذات الصناعة المحلية، موضحا أنه جعل الشباب يبتكرون أنواعا جديدة مثل المصنوعة من الخرز والأعمال اليدوية وهى لاقت إقبالًا كبيرًا منذ العام الماضى.
وأشار صبرى، إلى أن المواطنين يلجئون للأنواع الجديدة والمبتكرة حتى لو كانت صناعة مصرية وهى تحقق معادلة كبيرة وهى إشباع السوق بالصناعة المحلية وتحقيق منه أرباح كانت تستغل من خلال البضائع المستوردة، مشيرًا إلى أنه سيتم استخدام هذه الحيلة وتصدير هذه المنتجات للخارج حتى تنتشر الصناعة المحلية فى الأسواق الخارجية وتعود الصناعة المصرية لمجدها من جديد.
وعن الشكل التقليدى لزينة رمضان التى تنتشر فى الشوارع فهناك شكل جديد عبارة عن زينة معلقة وعليها صورة محمد صلاح وفريق المنتخب المصرى والمتوقع استخدامها بدلا من الأوراق الملونة وهى الشكل التقليدى لزينة رمضان.
كما أن هناك مجسمات منتشرة فى أسواق الإسكندرية لبائع الفول والكنافة والقطايف والتى يتم استخدامها كديكور، بالإضافة إلى أقمشة الخيامية والوسائد التى مدون عليها كلمات رمضانية وهى تستخدم فى المنزل لإدخال البهجة والفرحة على الأطفال داخل المنزل لاستقبال الشهر الكريم.
اخبار متعلقة
شارك بتعليقك
الاسم الكريم
بريدك الاليكتروني
عنوان التعليق
التعليق