- جريدة النهار - http://alnnhar.com -

“إني تعودت الرحيل”..بقلم (لبني مهران)

إني تعودت الرحيل..فإنني..
أسافر دائماً، وغربتي..
فإذا رحل القطار مسرعا”..
يفيض شوقي، وتزداد لهفتي..
ودمع العين، يسيل كالمطر..
فتلقاه الرياح، وتقذف به..في تربتي..
إني أراك..في العذاب [1]. متيما”..
لا تبالي هجري، ولا في الغياب [1]..رحلتي..
لا أريدك فقط..أنيساً..
بل روحا”، تشارك مهجتي..
إن أعددت.. حقائب السفر..
فلا تنسي مكاني..ولا قبلتي..
بوصلة الطريق.. مازالت معي..
أيسر قلبي..وخريطتي..
هل كنا، نتوهم العشق..!
أم أنك في الحب..جهلت. حقيقتي..
إني مازلت أبقيك.. في روحي..
وأشدوك لحناً..وأحسبك نجوتي..