- جريدة النهار - http://alnnhar.com -

“مازلت أقيم في الرحيل..” بقلم (لُبني مهران)

مازلت اقيم في الرحيل.. و قدري..
كنت في هواه ..متيمة..
والأن أسكن الدروب.. وحدي..
أواه منك ياقلبي.. وأواه منك ياعقلي..
كل الأشياء تذهب.. وما عادت تجدي..
فما عاد في الروح.. ملاذ..
ولا في القلب ..يسري..
مهما كنت ،أبقيك في نفسي..
فحتما”، يوما”..ستمضي..
بات الحلم بيننا.. يموت..
بسهام الرحيل، ودهري..
كيف أصبحنا ..! في العشق كذلك..
و كيف ساد الظلام.. وأجلب يأسي..
اني أغازل، في الغياب.. طيفك..
وأخالف صبري..
أصبحت اليوم، وشوقي..
بعدما ظننت.. اني ساغلق.. في الحب كهفي..
وما زال السؤال.. يلح..
لما الغياب..! وانت مازلت..في قلبي..
درب العشق.. مازال سكني..
وهواك يلبد.. وأضمه في صدري..
ألقاك ما بين المساء، والليل..
حضنا” دافئا”.. ينام فيه جرحي..
علك يوما”،من الغياب ..تنجو..
وتعود لروحي.. وتقيم في دربي.