السبت 2 أكتوبر، 2018
الرئيسية
أخبار النهاردة
كاريكاتير اليوم
أقلام حرة
egy
مجموعة قصائد بقلم الشاعرة “لبني مهران”
كتب: جريدة النهار
نشر فى : 5:06 م
تصوير: اخرون
مجموعة قصائد بقلم الشاعرة “لبني مهران”

 لبني مهران هى كاتبة وشاعرة وأديبة

(ومازالت تنحدر أحلامي)
******************
ومازالت تنحدر أحلامي.. كلما رفعت بها..
تستوطن داخلي.. وياليتها ما كانت..
متي ستنتهي أحزاننا..
وان كانت ، ليالي العشق.. قد غابت
كنت ادعوك، لليل بيننا..
ولكن القمر ولي.. والنجوم نامت..
أشباح العشق، تطاردنا..
والحنين ينادي.. والأشواق ما باتت..
كيف الحب..! أهدرته الليالي..
والدروب، والطرق ،بيننا.. ضاعت..
سحقا”، للمسافات.. التي بيننا..
وللقطارات ،التي فاتت..
اني أعاني العذاب.. كلما..
تخيلتك أمامي.. والطيوف فاتت..
اهديتك قلبا”، و روحا”..
وجعلتك رفيقا”.. فما بقيت، ولا الاشياء عادت..
ما عدنا ، نعزف الحانا”..
والامور بيننا.. ساءت..
دموع عيني، ماعدت.. أخفيها..
فكم، علي صدري سالت..
حتي الطيور، ماعادت.. تحمل رسائلي..
بل تركتني، وطارت.
*******

 (وما هزني ،منك الرحيل)
*****************
وما هزني،منك الرحيل………..
بل استوقفتني الذكريات..
مهما كنت، عني غائبا”..
فباقي في الروح، والذات..
وأني لأبقيك شعاعا”..
يضئ لي، ويزيل الظلمات..
أراك في الشروق..مطلا”..
تنظر كالطيف، الذي طل،وفات..
تراقبك عيني، ويراك قلبي.. وتتمني روحي..
ان تعود اللقاءات..
كيف الشوق عنك.. أخفيه..
وهو راسخ، في القلب، والنبضات..
تعود نفسي، وتزور المكان..
ويظل الحنين.. رغم بعد المسافات..
الصوت بيننا.. مازال يختنق..
وتتوه الرسائل..وتموت كذلك الكلمات..
*******
 

( حتي يموت الرحيل)
***************
حين القاه أبتسم.. يا ويلي، اذا غاب، ولم يعد..
يخفق قلبي، وأحيانا” يبتهج..
اراه كالطيف ، والخيال.. فأداعبه..
واخشي ، أن يسلك الهرب.. فأرتعب..
ذاد الشوق له.. والروح، ومهجتي..
لا أرغبه يغيب عني.. فالفؤاد من الشوق.. يلتهب..
كثيرا” ما يأتيني كالسحاب، والمطر..
ولكني اراه كالشهب..
اموت من البعد.. فكيف العشق اخفيه..
وكيف لهفتي عليه.. تحتجب..!
والليل ،اذا مر بي.. دونه..
غدا”، سيعاتبني.. من الانتظار، والتعب..
أتمني الا تغيب الشمس بيننا..
وان يلقاني، ويستجب..
حتي يموت الرحيل، والغياب..
ونمحيه، من قاموس اللغة، والكتب.
*******
اخبار متعلقة
شارك بتعليقك
الاسم الكريم
بريدك الاليكتروني
عنوان التعليق
التعليق