الأربعاء 4 أكتوبر، 2018
الرئيسية
أخبار النهاردة
كاريكاتير اليوم
أقلام حرة
egy
‘الكرامة الإنسانية’ حق لم يدركه ثورات الربيع العربي
كتب: منير مسعد
نشر فى : 5:59 م
تصوير: اخرون
‘الكرامة الإنسانية’ حق لم يدركه ثورات الربيع العربي

تونس كانت الشرارة الأولى لما سمي “الربيع العربي”، وبعد ثماني سنوات تعود لتحتضن مؤتمر الكرامة الانسانية ، في تذكير بشعارات “ثورة الياسمين” أولا، وبالشعارات التي كان يصدح بها المتعطشون للحرية، والباحثون عن الكرامة في ميادين العواصم العربية.

ربما تكون مصادفة عقد المؤتمر في تونس، وربما أدرك القائمون على تنظيمه، “قناة الحرة” و”معهد الولايات المتحدة للسلام”، أن تونس أرض خصبة لإعادة إحياء هذه القضية الأساسية، وربما وهذا الأهم أن الكرامة الإنسانية كفكرة وحاجة أصيلة لم تدركها ولم تنجزها ثورات الربيع العربي، وراحت أدراج الرياح أصوات المحتجين الهادرة.

“الكرامة الإنسانية”.. كلمات بسيطة تختزل أكثر القيم سموا، وتلخص قصة صراع البشرية في تكريس والدفاع واسترجاع، كرامتهم المهدورة من السلطة، مهما كانت صورتها، “رجال الدين، العسكر، أصحاب المال”.

” الكرامة الإنسانية أكثر القيم سموا وتلخص قصة صراع البشرية مع السلطة ” 

منذ الكلمات الافتتاحية للمؤتمر وأنا أتساءل: هل يعقل أن نناقش أمورا مسلما بها لا تصلح الحياة دونها، وزاد قلقي حين سمعت التأصيل الفكري والحقوقي للدكتور وائل خير، وأيقنت أنني منذ ولادتي وحتى اليوم كل ما أفعله هو البحث عن كرامتي والدفاع عنها. فهل يعقل أن أموت كما مات من قبلي كثيرون ونحن لم نتقدم خطوة للأمام؟!

يبدأ الدكتور وائل خير بالعودة إلى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان باعتباره أول وثيقة حقوقية أممية، ويسلط الضوء على الديباجة التي كانت وظلت الأساس لكل النقاشات والحوارات، وما استتبعها من معاهدات وبروتكولات.

العبارة التي رددها وكانت المفصل “لما كان الاعتراف بالكرامة الأصيلة في جميع أعضاء الأسرة البشرية وبحقوقهم المتساوية الثابتة، هو أساس الحرية والعدل والسلام في العالم”.

وفي ذلك يرى خير أن الكرامة تولد مع الناس ولصيقة بهم، والعالم لا ينشئها ويصنعها أو يمنحها، بل يقر ويعترف بها فقط، فهي أصيلة تخلق معه منذ الأزل، وهي متساوية عند كل الناس والأجناس، وهي الأساس الذي تبنى عليه كل الحقوق اللاحقة، هذا ما فهمته وما أؤمن به.

هذا هو المبدأ الأساس الذي انطلق منه النقاش في مؤتمر الكرامة الإنسانية، قبل أن يذهب المشاركون في مجموعات عمل ليؤطروا ويبحثوا في أسئلة أساسية تلقي بظلالها على كرامة البشر.

أربع مجموعات ناقشت أثر الدين والتعليم على الكرامة الإنسانية، والجماعية مقابل النزعة الفردية، والجانب الجنساني: مركز المرأة، والحوكمة والمؤسسات.

كنت طرفا في نقاش الدين والتعليم، والسؤال الذي لم يفارقني لحظة: هل الدين عامل جامع يعزز الكرامة الإنسانية عند البشر وبينهم، أم ينمي الصراع والعصبيات؟

كنت ممن يفضلون تعزيز القيم، فهي أسبق من الأديان والأخلاق، وهي عابرة للأديان، على الرغم من أن الدكتور خير يرى في ورقته التي قدمها للمؤتمر أن للكرامة الإنسانية “مصدرين: مصدر ديني، ومصدر علماني فلسفي”.

ويقول قبل ذلك في الورقة ذاتها “ليس في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان إشارة إلى مصدر كرامة الإنسان وحقوقه. وسلم ‘الإعلان’ بكرامة الإنسان دون أن يبين مصدرها وذاك لأمر بديهي؛ فالمجتمع الدولي يقوم على رؤى متنوعة ومتضاربة حول “أنتولوجية” الإنسان”.

” الكرامة الإنسانية تشرق في كثير من دول العالم وفي أوطاننا نعيش الخسوف والكسوف ” 

ويكمل كلامه “رأى واضعو المسودة حكمة في عدم الغوص بها، بل اكتفوا باعتبارها من المسلمات”، دون الإبحار في مراجعات فكرية حول تجليات مفهوم الكرامة الإنسانية في الأديان السماوية، أو ما تسمى الأديان “الدائرية” البوذية والهندوسية أو حتى صورة هذه الكرامة في الفلسفة، فإننا يوميا نردد كلمة الكرامة حتى غدت شعارا، ونشعر بالفخر إذا ما دافعنا عنها، وبالألم والخزي إذا ما انتهكت، دونما أن نفكر بالحاجة لتعريفها والاتفاق على حدودها وماهيتها تفصيلا.

توسع مفهوم الكرامة في العالم الديموقراطي، فكل حق يكتسبه الإنسان يصبح أصيلا، ويُعمل على تأطيره قانونا حتى لا يسلب من قبل السلطة، وكثيرة هي الحقوق التي سادت في العالم الديموقراطي، ولا نجرؤ نحن على الاقتراب منها، أو الدعوة لها.

لا يكفي مؤتمر ليوم واحد ليشخص حالة الكرامة الإنسانية، فكيف إذا كان المطلوب معاينة العالم العربي وحقوقه وواقع إنسانه المقهور؟

من أين يمكن أن نبدأ القراءة لواقع الكرامة الإنسانية في العالم العربي، من حق الناس في الحياة، أول المسلمات التي لا ينكرها أحد أو يجادل بها؟
حين تعود لإحصائيات من يموتون جوعا، أو بسبب الحروب الأهلية، أو تحت التعذيب، أو حتى ببنادق المحتلين والغزاة تجزع وتقرر أن تتوقف عن البحث في الحقوق الأخرى.

كنت أتمنى أن أقول في المؤتمر أن الكرامة الإنسانية تشرق في كثير من دول العالم، وأوطاننا تعيش الخسوف والكسوف، فتذوي الكرامة في الظلام.

كنت أتمنى أن أقول ذلك لولا خوفي أن أزرع اليأس، ولولا خوفي على “ياسمين تونس” أن يبكي دما!

اخبار متعلقة
شارك بتعليقك
الاسم الكريم
بريدك الاليكتروني
عنوان التعليق
التعليق