الثلاثاء 11 أكتوبر، 2018
الرئيسية
أخبار النهاردة
كاريكاتير اليوم
أقلام حرة
egy
“مات دامون” يتحدث ل “النهار” ويقول انا و”بن أفليك” أصدقاء وسنمثل معاً قريباً
كتب: جريدة النهار
نشر فى : 11:27 ص
تصوير: اخرون
“مات دامون” يتحدث ل “النهار” ويقول انا و”بن أفليك” أصدقاء وسنمثل معاً قريباً

جاء النجم “مات دامون” الى لقائنا مرتدياً ملابس بسيطة، قميص وبنطلون جينز عادي جداً، وبدا طبعا على غير ما تعودنا ان نراه عليه في الأفلام والذي يظهر بملابس تلائم الدور الذي يمثله.

وكان لقائي مع النجم “مات دامون” في مدينة لاس فيغاس وهي مدينة فريدة من نوعها شعارها هو “ما يحدث في في لاس فيغاس يبقى في لاس فيجاس” “WHAT HAPPENS IN LAS VEGAS STAYS IN LAS VEGAS“. أي ان ما يحدث في لاس فيغاس يبقى هنا ولا يجدر ان يبوح عنه للغير على الإطلاق، وهذه المدينة لا يوجد مثيل لها في العالم فهي معتمدة في اقتصادها على القمار ومشهورة بجمال نسائها، حيث تقام في المدينة عدد كبير من مسابقات ملكات الجمال منها MISS UNIVERSE، وطبعا كلام “مات دايمون” عن “ما يحدث في لاس فيغاس يبقى في لاس فيغاس” هو اشارة الى حديثنا وهو يعرف تماماً اني صحفي وان كلامه سينشر فنقلت له طبعا أن ما سيقوله لي سيبقى في “لاس فيغاس” اي لن انشره وهو يعرف تماماً اني ايضاً امزح وان ما يقوله لي سيتعدى حدود مدينة “لاس فيغاس”.

وسألته كيف يختار الأدوار التي يقوم بها إذ انه يتميز باختيار القصص والروايات التي يمثل فيها، فقال انه في حياته الخاصة تقع في طريقه كثيراً من الأحداث لشخصيات أو لأشخاص حوله وتلفت انتباهه وعندما يعرضوا عليه القصص يختار الأدوار التي قد مرّ هو بها أو الأدوار التي تتشابه مع ما حدث لأصدقائه أو معارفه وهذا ما يسهل عليه تقمص الشخصية في الفيلم حيث أنه مر في هذه المرحلة في حياته وطبعاً يجب ان تكون القصة ممتعة وتدعو الى شغف الجمهور اذ انه هذا هو العمود الفقري للفيلم مهما كان التمثيل والإخراج على أعلى مستوى. وتابع قائلا أنه يحب دائما أن تدور القصة في الفيلم عن الواقع لتتشابه أحداثه مع أحداث مهمة حدثت أخيراً وما زالت في ذهن المتفرج مثل ثورة في مكان ما، أو إنقلاب أو زلزال حاد راح ضحيته عدد كبير من الأشخاص لكل واحد منهم قصة تهم الجمهور معرفتها وهكذا مع بعض التغيير لتصبح القصة فريدة في نوعها وممتعة.

وسألته عن رأيه في عمل أجزاء للأفلام الناجحة فقال ان عمل الأجزاء هو شيء يرغب هو في عمله إذا كان المنتج يقبل ذلك وهذا طبعا مبني على إيرادات الفيلم الرئيسي وإقبال الجمهور عليه، حيث ان عمل أجزاء لفيلم ناجح له ميزة كبيرة حيث ان المتفرج يتوقع فيلماً على نفس المستوى للفيلم الرئيسي وهذا هو ما حدث في أفلام “جيسون بورن JASON BOURNE” حيث لاقت نجاحاً كبيراً وهم الآن حتى يفكرون في عمل فيلم آخر أيضا بنفس الإسم استمراراً للمسلسل الأصلي.

قلت له انه على وشك أن يمثل في فيلم في دولة النرويج فكيف يتحمل تعب ان يقوم بالتمثيل في دولة مثل اليونان ثم بعد ذلك في صربيا ثم غيرها والآن في دولة النرويج، فقال انه يحب ان يرى دول اخرى على هذه الارض وقال لي ان بعض جدوده من اصل اسكندينافي من دولة فنلندا “FINLAND” ودولة السويد “SWEEDEN” وهو يرغب ان يرى النرويج ويزور أماكن  الدببة في الطبيعة هناك والثلوج الممتدة على ساحل البحر وسيأخذ معه اولاده وزوجته ويتمنى أن يمضوا وقتاً جميلاً هناك.

وسألته عن صديقه “بن أفليك BEN AFFLEK” وهو معروف أنهما أصدقاء منذ ايام الطفولة وهما من نفس المدينة والولاية في اميركا فقال: “نعم ما زلنا أصدقاء حميمين فقد كبرنا معا ودخلنا ميدان السينما معا ونحن نزور بعضنا بعض حتى ان ايضاً اطفالنا يلعبون معاً كثيراً كلما سنحت الفرصة”. وسألته هل ستمثلان في فيلم معاً قريبا فقال:” نحن نحاول أن نعمل ذلك وغالباً سننجح في التمثيل معا قريباً ولكن التفاصيل ما زالت حيِّذ التنفيذ وستعرف قريباً عن ذلك”.

قلت له أن أول فيلم مثل هو فيه مع صديق الطفولة “بن أفليك” كان سنة 1997 وكان ناجحاً جداً وأن الفيلم دفعهما دفعة قوية الى الأمام، فقال ان صداقتهما تتعدى العمل السينمائي ولو ان شغفهما بالفن السينمائي ربط هذه الصداقة اكثر، وأكد “مات دامون”: “أحب ان أمثل دور البطولة في أي فيلم يخرجه “بن افليك” ولكن لم أتمكن من ذلك لأنه يحتفظ دائماً في أفلامه بالدور الأول في القصة لنفسه ولكني سأفاجئه يوماً وأسرق منه دور البطولة!”.

والمعروف عن مات دامون حبه للسيارات “Sports Cars” حتى أن أول أجر حصل عليه عند تمثيله لاول فيلم مع “بن أفليك” عندما قبض كل منهما مبلغ ثلاثمائة الف دولار (300 الف دولار) ذهبا واشتريا سيارة Jeepجديدة.

وتطرق الحديث على عمل الأفلام، من إنتاج وإخراج، إلى القصة والتمثيل، فقلت له أنه في أغلب الافلام التي يمثل فيها هل كان له رأي في الأدوار الأخرى فقال نعم وأنه ولو أنه يمثل دور البطولة في فيلم إلا أن نجاح الفيلم غالباً يكون عبارة عن مجهود متضامن من المنتج والمخرج والمؤلف “كلنا نضع أفكارنا معاً كمجموعة، كل منا يضفى بآرائه ومواهبه وأفكاره لنجاح الفيلم وليس لشخص واحد الفضل في ظهور الرواية بالمستوى اللائق فكل واحد منا له تخصص ولكن تخصصنا يشمل كل أنحاء الفيلم حتى في التصوير كل واحد منا يبدي رأيه ثم نركز على ما هو أحسن من ناحية قبوله من الجمهور، فمثلاً الفيلم الموجه نحو الأطفال عند موسم الأعياد تكون قصته وتمثيله مختلفاً جداً عن فيلم موجه الى الكبار في السن مثل أفلام “كاو بوي  COWBOY” أو الحروب”.

وسألته عن أبنائه وهل هم يريدون ان يعملوا في السينما فقال:” نعم واحدة وهي الأكبر من بناتي (هو يقول عنها إنها ابنته ولكنها هي ابنته بالتبني أي أنها إبنة زوجته الحالية من زوجها الأول قبل زواجها من مات ديمون سنة 2005) هي تحب أن تدرس التصوير والإخراج وليس التمثيل فهي عندما تكون معنا تذهب وتتكلم مع المصورين وجميع من هم خلف الكاميرا وارجو ان تنجح في مشوارها الفني”.

اخبار متعلقة
شارك بتعليقك
الاسم الكريم
بريدك الاليكتروني
عنوان التعليق
التعليق