- جريدة النهار - http://alnnhar.com -

مصر تستضيف معرض التجارة الأفريقى خلال شهر ديسمبر المقبل

أعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، عن أن مصر ستستضيف خلال شهر ديسمبر المقبل فعاليات معرض التجارة الأفريقى والذى تنظمه هيئة تنمية الصادرات المصرية بالتعاون مع الاتحاد الأفريقى والبنك الأفريقى للاستيراد والتصدير “أفرى أكسيم بنك”، مشيرًا إلى أن استضافة مصر لهذا الحدث يأتى فى إطار حرصها على تعزيز علاقاتها مع كافة الدول الأفريقية خاصة فى ظل إطلاق منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية .

وقال قابيل، خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد بالعاصمة الرواندية كيجالى على هامش مشاركته فى قمة الاتحاد الأفريقى لإطلاق منطقة التجارة الحرة القارية – وشارك فيه شيرين الشوربجى رئيس هيئة تنمية الصادرات والدكتور بينيديكت أوراما رئيس مجلس إدارة بنك الاستيراد والتصدير الأفريقى وألبرت موشانجا مفوض الاتحاد الأفريقى للتجارة- إن مصر قامت بالتوقيع على استضافة الدورة القادمة من المعرض وذلك خلال الفترة من 11 إلى 17 ديسمبر 2018، لافتًا إلى أن هذا المعرض يعد هو الأول من نوعه فى أفريقيا حيث سيوفر منصة لتبادل المعلومات والفرص الاستثمارية والسوقية وسيمكن المشترين والبائعين والمستثمرين والبلدان من إبرام صفقات تجارية تسهم فى زيادة حركة التبادل التجارى بين بلدان القارة السمراء خاصة فى ظل انخفاض حجم التجارة البينية بين الدول الأفريقية من 63.4 مليار دولار خلال عام 2016 إلى 38 مليار دولار خلال عام 2017.

وأشار وزير التجارة، إلى أنه سيتم عقد مؤتمر موسع طوال فترة المعرض لبحث عدد من القضايا والملفات التجارية والاقتصادية المتعلقة بالشأن الأفريقى فضلا عن بحث سبل تعزيز الفرص التجارية والاستثمارية المشتركة وتيسير التجارة وإزالة العوائق والتحديات التى تواجه المستثمرين الأفارقة داخل القارة والتغلب على المشكلات المتعلقة بالنقل واللوجستيات والحواجز الجمركية، فضلًا عن التعرف على سلاسل القيمة الخاصة بتجارة الدول الأفريقية وطرق تعزيزها وتطويرها.

وفى هذا الإطار أكد طارق قابيل، على أن القارة الأفريقية قد تخطو خطوات جادة لاستعادة مكانتها على خريطة الاقتصاد العالمى باعتبارها ثانى أكبر قوة فى العالم من حيث المساحة والتعداد السكانى، فضلًا عن النشاط الاقتصادى القوى لعدد من دول القارة نظرًا لاستحواذ فئة الشباب على النصيب الأكبر من التعداد السكانى فى أفريقيا، لافتًا إلى أن اطلاق اتفاق التجارة الحرة القارية الأفريقية يعد احد اهم النجاحات التى تحققها دول القارة حيث أن تحقيق التكامل الاقتصادى لن يتأتى الا من خلال فتح الأسواق وازالة القيود بين البلدان الأفريقية .

ولفت قابيل إلى أن مصر لن تألوا جهدا فى تقديم كل الدعم والمساندة لانجاح المعرض وتحقيق طموحات وتطلعات المواطن الأفريقى، حيث ستتولى هيئة تنمية الصادرات التابعة للوزارة متابعة كافة الترتيبات وتقديم كل التيسيرات للجهات المشاركة بهدف انجاح هذه الدورة والوصول إلى نتائج تحقق صالح كافة الدول المشاركة .

ومن جانبها أوضحت شيرين الشوربجى الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية الصادرات، أن المعرض سيحظى بمشاركة كبيرة من الدول الأفريقية حيث من المخطط أن يستقبل أكثر من 1000 عارض و4500 مشترى للمنتجات يمثلون 55 دولة أفريقية ومن المتوقع أن يستقبل المعرض نحو 100 ألف زائر أفريقى و60 ألف زائر محلى.

ولفتت الشوربجى، إلى أن المعرض يستهدف فى المقام الأول خلق ملتقى لرجال الأعمال والتجارة لعرض منتجاتهم وخدماتهم وإمكانية توفير تعاقدات تجارية بين الشركات من مختلف الدول الأفريقية، فضلًا عن إمكانية تبادل المعلومات والخبرات، لافتةً إلى أن المعرض يركز على عدد كبير من القطاعات تتضمن قطاع السيارات، والمنتجات الزراعية، ومواد البناء، والسياحة، والمنتجات الطبية والدوائية، والصناعات الثقيلة، والطاقة، والنسيج والملابس، والصناعات الهندسية.

وأكدت الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية الصادرات، على أن مصر تلعب دورًا محوريًا فى قارة أفريقيا اعتمادًا على علاقاتها الوثيقة مع نظرائها الأفارقة حيث تسعى مصر لتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية مع دول القارة السمراء من خلال العمل على تبادل الخبرات ونقل التكنولوجيا الحديثة إلى الدول الأفريقية، مشيرةً إلى أن وزارة التجارة والصناعة المصرية قد وضعت استراتيجية شاملة وخطة عمل تستهدف زيادة معدلات التبادل التجارى مع الدول الأفريقية بناءً على تحليل الوضع التجارى القائم بين مصر ودول القارة وتحديد الفرص التجارية المتاحة، فضلًا عن التركيز على إقامة عدد من المراكز اللوجيستية بالدول الأفريقية حيث قامت مصر بإنشاء أول مركز لوجيستى لها فى كينيا خلال شهر يناير من العام الماضى.

ونوهت الشوربجى، عن أهمية هذا المعرض فى زيادة معدلات التجارة البينية بين مصر والدول الأفريقية، مؤكدةً على أن الاستراتيجية التى وضعتها الوزارة تشير إلى وجود فرص هائلة لزيادة حجم التجارة المتبادلة بين مصر وقارة أفريقيا والوصول بها إلى 3 مليارات دولار سنويًا خاصة فى مجالات المنتجات الزراعية، ومعالجة الغذاء، ومواد البناء، والمواد الكيماوية، والصناعات الهندسية.

وأشار ألبرت موشانجا مفوض الاتحاد الأفريقى للتجارة، إلى أن هذا المعرض يعد أول معرض تجارى دولى أفريقى بهذا المستوى حيث سيحظى بمشاركة كبيرة من كافة الدول الأعضاء بالاتحاد الأفريقى، لافتًا إلى مساهمة المعرض فى تحقيق أهداف منطقة التجارة الحرة القارية التى اطلقتها الدول الأفريقية تحت مظلة الاتحاد الأفريقى .

وأضاف الدكتور بينيديكت أوراما رئيس مجلس إدارة بنك الاستيراد والتصدير الأفريقى، أن إقامة هذا المعرض والذى ستستضيفه مصر تحت رعاية وودعم البنك والاتحاد الأفريقى يعكس خطة وأهداف البنك نحو تعزيز حركة التجارة الأفريقية، لافتًا إلى أنه من المقرر عقد هذا المعرض مرة كل عامين .