أخبارأخبار العالم

صدمة ودعم لـ”احتجاجات مقتل فلويد” فى ألمانيا وبريطانيا

خرجت ألمانيا وبريطانيا عن صمتهما امس حيال الاضطرابات التي تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية، بعدما أثارت وفاة الأميركي من أصل أفريقي جورج فلويد، بعدما اعتقلته الشرطة الأميركية وادى الى وفاتة.

وأعربت ألمانيا عن صدمتها من وفاة فلويد على يد الشرطة، وإن بلاده لابد أن تعمل على مكافحة العنصرية في الداخل مثلما فعلت دول أخرى.

وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الالمانية: “موت جورج فلويد… أصاب المواطنين بالصدمة في ألمانيا وجميع دول العالم… وأصاب الحكومة الاتحادية (في ألمانيا) بالصدمة أيضا”.

وتابع قائلا: “كانت ميتة مروعة يمكن تجنبها”.

وأضاف “أنا متأكد من وجود عنصرية في ألمانيا ايضا… كل مجتمع، بما في ذلك مجتمعنا، مطالب بمواصلة العمل على مكافحة هذا الأمر”.

أما بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني قال إن حياة السود مهمة، وإنه يدعم حق التظاهر بطريقة قانونية، تراعي التباعد الاجتماعي، بعدما أثارت وفاة الأميركي من أصل إفريقي جورج فلويد، بعدما اعتقلته الشرطة الأميركية غضبا واسعا في الولايات المتحدة.

وأضاف جونسون، في كلمة للبرلمان “بالطبع حياة السود مهمة، وأنا أتفهم تماما الغضب والحزن الذي يشعر به الناس، ليس في أميركا فقط، بل وفي جميع أنحاء العالم، وفي بلدنا أيضا”.

وتابع قائلا: “وأدعم أيضا كما قلت من قبل الحق في التظاهر. النقطة الوحيدة التي سأشير إليها… هي أن أي احتجاج يجب أن يتم بشكل قانوني، وفي هذا البلد يجب أن تُنظم الاحتجاجات بما يتفق مع قواعدنا الخاصة بالتباعد الاجتماعي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق