المرأةمقالات الرأيمنوعات

ممنوعات (مقدمة..

{هاؤُمُ اقرأُوا كِتابِيَهْ}: أنقّى صَحِيفَةٍ تَربَوِيَّة.. - فن الكتابة فى الصفحة البيضاء -

إليك أنظفَ صَحِيفَةٍ تربويةٍ يمكنُها أن تُقِرَّ عينَ أيَّ أُم، سواءٌ في الدنيا أو في الآخِرَةِ لدى ربِها الملِكِ الديّانِ عز وجل مهما كانت تَفِدُ إليه سبحانه بتقصير تربويٍّ وتفريط..
المَمنوعاتُ العَشرُ
… يا بُنَيَّ يا فلذَةَ كبِدِي وقِطعَةَ نَفسِي:
أنا وللهِ الحمدُ ربِ العالمين:
1-أبدًا ما عصيتُ اللهَ لأُرضِيَك..
2-أبدًا ما دعوتُ عليك..
3-أبدًا ما شَتَمتُك..
4-أبدا ما شَمِتُّ فِيك..
5-أبدا ما فَضَحتُك..
6-أبدًا ما ربيتُكَ لأجلِ منفعتِي الخاصة.. 
7-أبدا ما لَطَمتُكَ على وَجهِكَ ولا ضَربتُكَ الضَربَ المُحَرَّمَ..
8-أبدًا ما كذبتُ عليك..
9-أبدًا ما خدَشْتُ فِطرَتَك..
10-أبدًا ما تَعَدَيْتُ على حُقوقِكَ المكفولةِ لكَ شرعًا وأنا أعلم ذلك وسكتُّ”…
أيتها الأمهاتُ الطيبات..
رأيتُنَّ تلكَ المُجتنَبَاتِ العَشْر…؟
هي في رأيي المتواضع تمثلُ: 
أنظفَ صَحِيفَةٍ تربويةٍ يمكنُها أن تُقِرَّ عينَ أيَّ أُم، سواءٌ في الدنيا لدَى ولدِها مهما كان بينهما من نِزاعَات وتَجاذُبات، أو في الآخِرَةِ لدى ربِها الملِكِ الديّانِ عز وجل مهما كانت تَفِدُ إليه سبحانه بتقصير تربويٍّ وتفريط..
فجهزي تلك العَشَرَة من الآن، بالمُجاهَدةِ والمُثابَرَةِ والصبرِ والاستعانةِ بالله، كي تتمكنينَ بحولِ اللهِ وقوتِهِ من قَولِها لولدِكِ بكلِ فَخرٍ وثِقَةٍ وصِدقٍ حينَ يَكبُرُ، وبين يديْ ربِكِ ضِمنَ الصائِحِين فَرَحًا وسُرورًا{هاؤُمُ اقرَؤُوا كِتابِيَهْ…}..
أعلَمُ أن كثيرًا مِنكُنّ مُفَرِّطَةٌ في إحدى النقاط العَشْرِ- وربما كلِها والعياذُ باللهِ مِن ذلكَ العَجزِ والتَفرِيطِ- ويَنكَوِي قلبُها الآنَ وهي تَستَمِعُ بحسرَةٍ للكلامِ وتقولُ لنفسِها: ((هيهاتَ هيهاتَ لتلكَ المَنزِلَةِ الرفيعةِ وهذا الفَخرِ المَجِيدِ يا مِسكينة!))، لِعلمِها أنها قد سَقَطَتْ في اختبارِهم منذ زمنٍ وما عادَ يُمكِنُها أن تقولَ “أبدًا ما فَعَلْتُ كذا فيكَ بُنَيْ”… 
وكم كانت تتمنى ذلكَ النقاءَ لصحيفتِها التربوية..!
وأقولُ لصواحِبِ تلكَ الأنَّاتِ الأسيفةِ الرَّئِيفَةِ: لا زالت أمامكِ تلكَ الفرصةَ أخيتِي رُغم أننا لا نَستطيعُ إرجاعَ عقاربَ الساعةِ للوراءِ.. 
أجَل…! فاقتَنِصِيها..
• تُوبي عن أولئِكَ العشرةِ فورًا تَوبةً نصُوحًةً صادقَةً.
• وقَدِمِي لولدِكِ إقرارًا واعتذارًا وأظهِرِي فيهما ندمَكِ ذاك بكل صدقٍ وتجرد.
• وأخبرِيهِ أن كلَ ابنِ آدمَ خطاءٍ وأن خيرَ الخطائينَ التوابينَ.
• وأنكِ الآن مِن هؤلاءِ وتبتغِينَ تَصحيحَ مسارَكِ، إرضاءً للهِ وإفراحًا لَهُ سبحانه بالتوْبِ والأوبِ وَدُونَ تَباطُؤ.. 
فكما قال الحكماءُ: 
“عندما تركبُ القطارَ الخطأَ، حاوِلْ أن تنزِلَ في أوَّلِ مَحطَةٍ، لأنه كلما زادَتْ المَسافةُ، زادَتْ تكلِفَةُ العَودَة”..
وقال رَبُكِ أحكمُ الحاكِمين:
 {إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [الفرقان:70] وقال أيضًا:  {وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ، أُولَٰئِكَ جَزَاؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِم} [آل عمران:136] إذًا…
أشهِدِي ولدَكِ على نيتِكِ الإقلاعِ عن كلِ ذلكَ بعَونِ الله، وحينها ستستطِيعِين يومًا ما قريبًا غيرَ بعيدٍ بإذنِ اللهِ وحولِهِ وقُوتِهِ أن ترفَعي رأسَكِ وتقولِي لَهُ في الدنيا ولرَبِكِ في الآخِرَةِ تلكَ المَفخَرَةَ العزيزةَ والمَصفُوفَةَ الغاليةَ للممنوعاتِ العَشرِ:
“.. يا بُنَيَّ يا فلذَةَ كبِدِي وقِطعَةَ نَفسِي:
أنا وللهِ الحمدُ ربِ العالمين، منذ تُبتُ وأنَبْتُ إلى اللهِ وعَرَفْتُ الصوابَ مِنَ الخطأِ في أمانةِ تَربيتِكَ وفي ديني وأن كلَنا رُعاةٌ وكلَنا مسؤولون عن رَعيتِنا:
1-أبدًا ما عصيتُ اللهَ لأُرضِيَك..
2-أبدًا ما دعوتُ عليك..
3-أبدًا ما شَتَمتُك..
4-أبدا ما شَمِتُّ فِيك..
5-أبدا ما فَضَحتُك..
6-أبدًا ما ربيتُكَ لأجلِ منفعتِي الخاصة.. 
7-أبدا ما لَطَمتُكَ على وَجهِكَ ولا ضَربتُكَ الضَربَ المُحَرَّمَ..
8-أبدًا ما كذبتُ عليك..
9-أبدًا ما خدَشْتُ فِطرَتَك..
10-أبدًا ما تَعَدَيْتُ على حُقوقِكَ المكفولةِ لكَ شرعًا وأنا أعلم ذلك وسكتُّ”.
جاهِدنَ أنفُسَكُنَّ وصابِرنَ… وأبشِرنَ،،، {إِلَّا مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ}[النمل:11] هذا إجمالٌ…
وفي المقالاتِ القادِمَةِ من هذا القسم الجديد [[ممنوعاتٌ تربويةٌ]]، 
نَستَعرِضُ بتفصيلٍ تلك العَشْرةَ، لنتعاونَ معًا على إغلاقِ مداخِلِها وتثبيتِ التوبةِ مِنها بحولِ الله وقوتِهِ، ومعرفةِ كيفيةِ تَدارُكِ الزَلَلِ فيها بإذنِ الله.. لنستكمل معًا بقية قواعد وأدوات التربية من الوحيين..{..وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ}[طه:82]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى