Booking.com الاثنين 6 فبراير، 2018
الرئيسية
أخبار النهاردة
كاريكاتير اليوم
أقلام حرة
كيف فقد مؤشر “داو جونز” 800 نقطة بالامس في عشر دقائق فقط؟..
كتب: حسين حماد
نشر فى : 10:55 م
تصوير: اخرون
كيف فقد مؤشر “داو جونز” 800 نقطة بالامس في عشر دقائق فقط؟..

سلكت الأسهم الأمريكية مسارًا هبوطيًا على مدار تعاملات أمس الإثنين، لكن عند مرحلة ما خلال الجلسة، خسر مؤشر “داو جونز” نحو 800 نقطة في غضون عشر دقائق فقط.

 

وخلال تعاملات الإثنين، وتحديدًا في تمام الساعة 09:57 مساءً بتوقيت مكة المكرمة، كان المؤشر متراجعًا بمقدار 700 نقطة، وهو ما بدا مقبولًا بعض الشيء في ظل اتجاه السوق والموجة البيعية.

 

لكن بحلول الساعة 10:01 فقد “داو” مائة نقطة إضافية، ثم مائة أخرى مع إشارة عقارب الساعة إلى 10:05، قبل أن تتسارع وتيرة الهبوط إلى مائة نقطة في الدقيقة، لتبلغ خسائر المؤشر 1597 نقطة عند الساعة 10:11 مساءً، أي أنه تراجع 797 نقطة في عشر دقائق.

 

مع ذلك، وعند نهاية التداولات في تمام الحادية عشرة مساءً، استطاع “داو” تقليص خسائره ليغلق منخفضًا 1175 نقطة، علمًا بأن المؤشر لم يغلق أبدًا مسجلًا هذه الخسائر من قبل.

992762eb-a702-44a2-b8da-48f6fe470656

 

يتشابه فقدان “داو” لمئات النقاط خلال دقائق معدودة أمس الإثنين، مع الانهيار الخاطف لعام 2010، عندما فقد المؤشر ما يقرب من ألف نقطة في وقت قصير.

 

في السادس من مايو/ أيار عام 2010، تسببت المخاوف بشأن أزمة الديون السيادية الأوروبية في تراجع مؤشر “إس آند بي 500″ بنسبة 4%، لكن هذه الخسائر قفزت إلى 6% خلال دقائق قبل أن ترتد بسرعة غامضة وغير مفهومة.

 

وبحسب تقرير لـ”سي إن إن موني” فإن التداول عالي التذبذب كان أحد الأسباب وراء هذا الانهيار الخاطف، حيث يتم خلاله برمجة الحواسيب لتداول عدد كبير من الأسهم بسرعة لا تصدق، لذا تسببت خوارزميات التداول السريع في إطلاق تأثير الدومينو.

 

لكن بورصة “ناسداك” لم تسجل أي مشاكل تكنولوجية خلال تعاملات أمس الإثنين، وهو الأمر ذاته في بورصة نيويورك، بيد أن الانهيار الخاطف ربما يقع دون حدوث أي خلل تقني.

داو جونز

يقول نائب رئيس بورصة “ناسداك” السابق “ديفيد ويلد إيف”: لقد أنشأنا سوقًا للأوراق المالية يتحرك بسرعة كبيرة بالنسبة للبشر، وبسبب ذلك نرى نتائج مروعة.

 

ويضيف أن الناس يستطيعون القيام بمهام لا يمكن للحواسيب القيام بها، ويمكنهم أيضًا الشرح للمستثمرين لماذا يجب أو لا يجب بيع أسهمهم، وفي يوم مثل أمس مؤكد أنهم أخبروا عملاءهم بالبقاء على حذر، لكن الحواسيب بدأت بيع الأسهم وروعت المستثمرين.

 

فيما يقول الشريك الإداري لـ”ميريديان إكويتي بارتنرز” “جوناثان كوربينا” والذي كان حاضرًا داخل بورصة نيويورك أمس: لقد بدأت كرة الثلج مع اقتراب التداولات من نهايتها، ومن المحتمل تسبب برامج البيع الآلية في هذه الخسائر التي أثارت ذعر الكثيرين.

 

وتابع: عند نقطة ما، بدأ المستثرون الذين يبحثون عن صفقات شراء في التراجع، ما جعل الأمور تصبح أسوأ، وهذه هي الطريقة التي عادة ما تتسبب في التقلبات الكبيرة للأسواق.

اخبار متعلقة
شارك بتعليقك
الاسم الكريم
بريدك الاليكتروني
عنوان التعليق
التعليق