الثلاثاء 12 مارس، 2016
الرئيسية
أخبار النهاردة
أقلام حرة
egy
وزيرة التضامن: ضبط 7 سائقين يتعاطون المخدرات بمدرسة أزهرية بالمعادي
كتب: جريدة النهار
نشر فى : 11:06 ص
تصوير: اخرون
وزيرة التضامن: ضبط 7 سائقين يتعاطون المخدرات بمدرسة أزهرية بالمعادي

أعلنت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، رئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، أن الخط الساخن رقم “08002200022” الخاص بتلقى شكاوى الأهالى والأسر، تلقى شكاوى بشأن الاشتباه في بعض السائقين بإحدى المدارس الأزهرية “لغات ” بمنطقة المعادي يتعاطون المخدرات.

وأوضحت الوزيرة، أنه تم تشكيل لجنة للكشف على السائقين، وتبين تعاطي 6 سائقين مخدر الترامادول والحشيش، إضافة إلى ضبط سائق بنفس المدرسة بحوزته مخدر الهيروين، بعدما تبين تعاطيه لمخدر الحشيش والهيروين، وتم التحفظ على المخدر الذي بحوزته وإرساله إلى المعامل المختصة، مع تحرير محاضر ضد المتعاطين، وإحالتهم للنيابة العامة لإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة .

وذكرت “غادة والى” فى تصريحات صحفية اليوم، أن الخط الساخن تلقى استغاثات من أولياء أمور الطلاب بالمدرسة خاصةً بعد دهس أحد السائقين بالمدرسة طفلين شقيقين خلال الأسابيع الماضية، وذلك عند وصول أتوبيس المدرسة إلى منزل الطفلين ونزول الشقيقين، حيث قام السائق بالرجوع للخلف دون النظر في المرآة الخاصة بالأتوبيس، فقام بدهس الطفلين سوياً، مما جعل بعض أولياء الأمور يتواصلون مع الخط الساخن بالصندوق للإشتباه في تعاطي السائقين للمخدرات، وأنه تم التعامل مع شكاوى أولياء الأمور فور تلقيها وتشكيل لجنة من صندوق مكافحة وعلاج الإدمان و الإدارة العامة للمرور وممثلي وزارة الصحة وتم إجراء التحاليل للسائقين وتبين تعاطي 7 حالات للمخدرات، وكذلك تم اكتشاف استخدام 3 سائقين رخصة قيادة خاصة وليست مهنية للعمل بالمدرسة وتم سحب رخصهم .

وأشارت وزيرة التضامن، إلى استمرار حملات الكشف العشوائي على سائقىي حافلات المدارس، وذلك للتأكد من عدم تعاطي السائقين للمخدرات، لافته إلى أن ذلك يأتي في إطار توجيهات مجلس الوزراء منذ العام الماضى، بضرورة تكثيف حملات الكشف على المخدرات بين سائقي حافلات المدارس، لحماية الأطفال من الحوادث، إضافة إلى أن الصندوق قام بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بإعداد قاعدة بيانات لسائقي حافلات المدارس على مستوى الجمهورية.

اخبار متعلقة
شارك بتعليقك
الاسم الكريم
بريدك الاليكتروني
عنوان التعليق
التعليق