الاثنين 8 أغسطس، 2016
الرئيسية
أخبار النهاردة
أقلام حرة
egy
بين ترامب وكلينتون.. واقع الاقتصاد الأميركي حتى 2020
كتب: جريدة النهار
نشر فى : 8:26 م
تصوير: اخرون
بين ترامب وكلينتون.. واقع الاقتصاد الأميركي حتى 2020

تصاعدت حدة الخطابات النارية للحملات الانتخابية للرئاسة في أميركا منذ مطلع العام الحالي، والتي من الممكن أن تؤدي إلى تغييرات كبيرة في توجه وسياسة الولايات المتحدة الأميركية خلال السنوات القادمة.

تفصلنا فقط نحو 91 يوما عن معرفة الرئيس الأميركي المقبل، حيث يذهب الناخبون الأميركيون إلى صناديق الاقتراع، وسيترتب على نتيجة هذه الانتخابات عواقب اقتصادية مثيرة للاهتمام في كل الأوساط الاقتصادية حول العالم، بما في ذلك الاقتصاديات الإقليمية والخليجية.

“العربية.نت” قرأت ما رصدته وكالة موديز بحسب تحليلات قامت بها للعواقب المحتملة للاقتصاد الكلي الأميركي، بدءاً من احتمال فوز كل من ترامب وكلينتون، استنادا إلى الخطط والمقترحات الحالية لكل منهما.

وقامت مجلة “فوربس” الأميركية برصد المؤشرات الرئيسية الاقتصادية للولايات المتحدة في عام 2016، إضافة إلى ما يعتقده الاقتصاديون في وكالة موديز من تغييرات بعد 4 سنوات من إدارة ترامب أو كلينتون حال فوز أي منهما في انتخابات الرئاسة.

وبحسب نتيجة التحليلات التي اطلعت عليها “العربية.نت”، فإن المشروع الذي طرحته كلينتون بالنسبة للاقتصاد الأميركي سيكون أكثر قوة وأكثر قدرة على المنافسة، بينما إذا تم تنفيذ الخطط الاقتصادية لترامب فإن الاقتصاد سيضعف بشكل كبير، ويدخل في ركود بين عامي 2018 و2020.

وبلغ حجم الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لأميركا نحو 16.7 تريليون دولار، وسيقفز في حال فاز ترامب إلى 17.4 تريليون دولار، وكلينتون 18.9 تريليون دولار.

وتبلغ ديون الحكومة الاتحادية حاليا 14.1 تريليون دولار، وسيقفز في حال فوز ترامب إلى 23.5 تريليون، فيما إذا فازت كلينتون فإنه سيصل إلى 18.8 تريليون دولار.

وبحسب ما قرأت “العربية.نت” فإن عدد الوظائف يصل حاليا كما في 2016 إلى 144.4 مليون موظف، وفي حال فاز ترامب 142.9 مليون موظف، وفي حال فازت كلينتون 155.2 مليون موظف.

وتصل معدلات البطالة حاليا إلى 5%، وستصل في حال فاز ترامب إلى 7.3%، بينما ستظل ثابتة عند النسبة الحالية وهي 5% في حال فازت كلينتون.

وستقفز نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في حال فاز ترامب إلى 102.6% مقارنة بـ75.9% حاليا، فيما سترتفع قليلا في حال فازت كلينتون إلى كلينتون 79.6%.

ويصل مؤشر أسعار المنازل حاليا إلى 371.9، بينما سيترفع في عهد ترامب إلى 400، وإن فازت كلينتون سيصل إلى 431.

مؤشر أسعار المستهلكين حاليا وفقاً لما اطلعت عليه “العربية.نت” عند 240.3، وسيرتفع في حال فاز ترامب إلى 290.7، فيما سيصل إن فازت كلينتون إلى 274.6.

 

اخبار متعلقة
شارك بتعليقك
الاسم الكريم
بريدك الاليكتروني
عنوان التعليق
التعليق